unique visitors counter
الرئيسية / السياسية / مصطفى بن جعفر: قيادات سياسية نافذة تعمل على التخويف من اللامركزية

مصطفى بن جعفر: قيادات سياسية نافذة تعمل على التخويف من اللامركزية

في حديثه عن الانتخابات البلدية قال مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي وأمين عام “التكتل”:” هناك قيادات سياسية لم تستوعب التغيير وتدير الامور بعقلية ماقبل جانفي 2011 مشيرا الى انه ليس من دعاة “الثورجية” ولا من دعاة التطرف والراديكالية ويعرف جيدا انهم لايريدون المغامرة ويرفضون التغيير”
واضاف خلال الندوة التي نظمها امس مركز دراسة الاسلام والديمقراطية حول موضوع الانتخابات البلدية :”محطة هامة نحو تحقيق اللامركزية وتطبيق الدستور” ان تأسيس اللامركزية في اطار لا وحدة الدولة هو تخويف لا مبرر له وانه لامجال للتشكيك في قدرة المواطنين على ادارة شؤونهم محليا مشبّها ذلك بما حدث بعد الاستقلال حيث تم التشكيك في قدرة التونسيين على تسيير امورهم.
وقال ايضا :” ادعو جميع المواطنين وخاصة الشباب الى المشاركة في هذه المحطة الهامة من المسار الانتقالي والتي انتظرناها طويلا بسبب الاحترازات والتأجيل الراجعين الى غياب الارادة والحزم”
و في سياق متصل اعتبر ان الانتخابات البلدية هي خطوة هامة نحو للمشاركة في الشأن الحيوي اليومي كالطرقات والمستشفيات وغيرها من المسائل التي تهم الشأن المحلي.
ويأسف لإجراء الانتخابات البلدية في غياب قانون الجماعات المحلية وقانون الاحزاب وتواصل العمل بمرسوم 2011 وتأخير بعث المحكمة الدستورية بينما يفترض ان تبدأ العمل في 2015.
وختم بضرورة الحث على المشاركة في الانتخابات والمشاركة في تأسيس هذه الديمقراطية الناشئة من خلال الحرص على التشاركية والتدبير الحر والرقابة اللاحقة.

ومن جهته اكد الدكتور رضوان المصمودي رئيس مركز دراسة الاسلام والديمقراطية على ضرورة حث الشباب على المشاركة في الانتخابات البلدية .
وقال مخاطبا الشباب الغاضب :”الغضب ليس حلا …صوّت لمن تراه الاصلح …وان كنت ضد الاحزاب الحاكمة صوّت ضدها مضيفا ان البقاء في المنزل او المقهى ليس حلا بل هو هدم لفكرة المواطنة والديمقراطية من اساسها .
واشار الى ان نسبة المشاركة في الانتخابات البلدية دائما تكون اقل حتى في البلدان المتقدمة وتتراوح بين 20 و25 بالمائة بينما في تونس نأمل ان نصل الى 30 بالمائة.
وخلص الى القول بانه مازال امامنا عشر سنوات من الكد والجهد والتعب لبناء ديمقراطية حقيقية فلا يجب ان نكلّ او نملّ .
النقاش:
حضر الندوة بعض الشخصيات السياسية والنواب ومنهم الياس فخفاخ وزير المالية الاسبق والذي اكد على تعالي اصوات لتحميل الدستور ما نعيشه من أزمات وحديثهم لايهم فقط من لهم نظرية المؤامرة بل ايضا من قبل اناس نزهاء.
وتوجه الاستاذ عبدالرزاق الكيلاني بسؤال الى الدكتور مصطفى بن جعفر حول رايه في سيناريو تداعيات عدم المشاركة في الانتخابات لاسيما وان 70 بالمائة حسب سبر للاراء لن يتحولوا الى مراكز الاقتراع.
النائب عن حركة النهضة وليد البناني قال:” للاسف مازال منطق التجاذب الحزبي يسير قضايا مصيرية ببلادنا ونلاحظ تراجع منسوب الانخراط في الثورة والشباب يريد مغادرة البلاد ووفقا لتقديري ان الانتخابات البلدية هي المحكّ الحقيقي لصدقيّة الاحزاب.
عبدالحميد الجلاصي قال :”انا مقتنع بالباب السابع او لا واشارككم الانشغال بتأخر اعداد الهيئات واستغرب الحكم على الدستور قبل استكمال هيئاته.

Facebook Comments

عن ahdeth1

شاهد أيضاً

سامي الطاهري يفجر قنبلة.. نائب في البرلمان يملك 100 شاحنة لنقل الفسفاط..

أكد الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، خلال حضوره في برنامج “Le …