كوريا الشمالية: ‘أيّ تدخّل أميركي بعمليات أقمارنا الاستطلاعية سنعتبره إعلان حرب’

قسم الأخبار

قالت كوريا الشمالية، اليوم السبت، إنها “ستعتبر أي تدخل في العمليات المتعلقة بأقمارها الصناعية بمثابة إعلان حرب، وستحشد قوة الردع الحربية لديها إذا أصبح أي هجوم على أصولها الاستراتيجية وشيكا”.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، نقلا عن بيان للمتحدث باسم وزارة الدفاع، قوله إن “بيونغ يونغ سترد على أي تدخل أميركي في الفضاء من خلال إخراج أقمار التجسس الأميركية عن الخدمة”.
وقال البيان: “إذا حاولت الولايات المتحدة التدخل في حقوق دولة ذات سيادة من خلال استخدام تكنولوجيتها المتطورة كسلاح.. فسوف نمارس حقوقنا بموجب القوانين الدولية والمحلية للحد من قدرة أقمار الاستطلاع الأميركية‭ ‬على العمل والتخلص منها”.

وأطلقت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي بنجاح أول قمر صناعي للاستطلاع، والذي قالت إن الهدف منه هو مراقبة التحركات العسكرية للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، إن “الزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، تلقى صوراً للبيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” وحاملات طائرات أميركية في قاعدة نورفولك البحرية التقطها قمر صناعي للتجسس أطلقته بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة”.

واعتبرت قوى غربية واليابان وكوريا الجنوبية أن “كوريا الشمالية انتهكت قرارات مجلس الأمن الدولي عبر إطلاق القمر الصناعي الأسبوع الماضي”، والذي قالت بيونغ يانغ إنه “قدّم بالفعل صوراً لمواقع عسكرية مهمة أميركية وكورية جنوبية”.
في سياق متصل، ذكرت وكالة التجسس الكورية الجنوبية أن “روسيا الساعية للحصول على دعم لحربها في أوكرانيا، ساعدت كوريا الشمالية في ما يتعلق بالقمر الصناعي بعد قمة كيم والرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

Share this Article
آخر الأخبار