إسبانيا: الكشف عن جاسوسين أمريكيين وطردهما..

محمّد الثابت

قالت صحيفة “إلباييس” الإسبانية اليوم الخميس إن مدريد طردت اثنين على الأقل من أفراد طاقم السفارة الأميركية بتهمة تقديم رشى لضابطين في الاستخبارات الإسبانية مقابل الحصول على معلومات سرية.

وأوضحت إلباييس أن موظفي السفارة الأميركية انسحبا “بهدوء” استجابة لطلب مدريد بعد أن توصلت تحقيقات إلى أن ضابطين في المخابرات الإسبانية قدما معلومات سرية لهما مقابل “مبلغ مالي ضخم”.

وأضافت الصحيفة أنه تم اعتقال ضابطي وكالة الاستخبارات الإسبانية (سي إن آي) وهما رئيس منطقة ومساعده منذ شهرين وأمرت محكمة بإبقاء قضيتهما سرية، ونقلت عن مصادر حكومية لم تحددها أنه قد يكون هناك أكثر من “جاسوسين” أميركيين في هذه الحادثة.

ولم يصدر بعد تأكيد رسمي بهذا الشأن من الحكومتين الإسبانية والأميركية، بيد أن وزراء في حكومة بيدرو سانشيز أكدوا الواقعة.

وقالت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغاريتا روبلس إن تحقيقا يجري بهذا الشأن داخل وكالة الاستخبارات الإسبانية، وقللت من تأثير القضية على العلاقات بين بلادها والولايات المتحدة وهما عضوان في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقالت إلباييس إن مدريد استدعت السفيرة الأميركية جوليسا رينوسو التي أكدت أنها لا تعلم بالواقعة وقدمت اعتذارا عما جرى.

Share this Article
آخر الأخبار